header
الخميس 14- شعبان- 1440 هجرية الموافق 18-أبريل- 2019 م
slider
 
   
 

مراكز البلدية / مركز الأطراف الصناعية و الشلل

   
  مركز الأطراف الصناعية و الشلل
 

 

 
   
 

فيديو تعريفي عن مركز الأطراف الصناعية والشلل

 

 

 

برزت مشكلة المعاقين حركيًا في سنة 1975، وفي وسط هموم قطاع غزة، الكبيرة والكثيرة، وكذلك الاعاقات الناتجة عن الحروب والتوتر الأمني، أو نتيجة أمراض السكر وحوادث الطرق، فقامت الهيئة الخيرية لقطاع غزة، وبشخص مؤسسها ورئيسها المرحوم الحاج/ رشاد الشوا بالدعوة إلى عقد لقاء بين مجموعة من مؤسسة غزية لإنشاء مركز للأطراف الصناعية يقوم على حل مشاكل المعاقين جسديًا ورعايتهم وتقديم العون الدائم لهم، وفعلا تم ايفاد شخصين للتدريب في الأردن على صناعة الأطراف الصناعية لمدة عامين.

 

 

 

أهداف المركز :

 

تزويد الأشخاص الذين فقدوا أطراف سفلية أو علوية، فردية أو مزدوجة، بالأطراف والأجهزة اللازمة لهم، تدريب الأشخاص المعاقين على استعمال أجهزتهم والانخراط في المجتمع والاعتماد على ذاتهم وقدراتهم الخاصة، تزويد المرضى وخاصة مرضى شلل الأطفال بالأجهزة المساعدة الازمة لهم

 

ويتكون مركز الأطراف الصناعية والشلل، من 3 وحدات، وهي

   
  : وحدة الأطراف الصناعية والأجهزة التعويضي *
 

ويتم داخل هذه الوحدة تصنيع وتجهيز الأطراف الصناعية المتنوعة مثل أجهزة شلل وتآكل مفصل الحوض، والأجهزة المساعدة لتقوس وتقويم الساقين، وسواند بلاستيكية مختلفة، وأجهزة لتقويم العمود الفقري، إضافة إلى صيانة وتصليح عشرات الأجهزة والأطراف الصناعية.

   
  * وحدة العلاج الطبيعي :
   
 

تقدم هذه الوحدة العلاج الطبيعي لذوي الإعاقة، علاوة على تدريب وتأهيل المرضى على استخدام الأطراف الصناعية والأجهزة التعويضية، والاعتماد على ذاتهم وقدراتهم الخاصة قدر الإمكان، في تجاوز إشكاليات الإعاقة.

   
  * وحدة الدعم النفسي :
   
 

تقدم هذه الوحدة الدعم النفسي لذوي الإعاقة الذين يعانون من صدمات أو أزمات نفسية، ناجمة عن الإعاقة الجسدية، من أجل تهيئتهم للاندماج في المجتمع، ويصبحوا أشخاصًا فاعلين، قادرين على خدمة أنفسهم ومجتمعهم، وذلك ضمن برامج للدعم النفسي والمجتمعي تقدم لهذه الشريحة الهامة، بالتعاون مع المؤسسات الشريكة. ويتواجد في المركز طاقم متخصص بالعلاج النفسي لتأهيل المرضى وتدريبهم على تخطي هذه المرحلة، والدخول في مرحلة جديدة بعزيمة قوية وثقة عالية بالنفس والانخراط بسوق العمل والعودة إلى حياته الطبيعية.

   
 

صناعة الأطراف والأجهزة :

 

 

 

يتمتع مركز الأطراف الصناعية والشلل، بإمكانات مناسبة قياساً بالظروف العامة السائدة في قطاع غزة، إذ يُصنع أطرافًا وأجهزة متنوعة من بينها: طرف سفلي (بتر تحت الركبة) فردي ومزدوج طرف سفلي (بتر فوق الركبة) فردي ومزدوج، والتجهيز بأمان طرف علوي (بتر تحت الكوع) فردي ومزدوج، طرف علوي (بتر فوق الكوع) فردي ومزدوج، أجهزة تقويم العمود الفقري: ملوكي – بوسطن - جاكيت بلاستيك، سواند الأقدام المختلفة.
وتُصنع هذه الأطراف داخل معامل المركز، بعد استيراد المواد الخام اللازمة في عملية التصنيع من الخارج، عبر معبر بيت حانون "ايرز" شمال قطاع غزة، حيث تقوم اللجنة الدولية للصليب الأحمر بالتنسيق مع الاحتلال الإسرائيلي لدخول هذه المواد.

 

 

عدد المرضى المنتفعين من الأطراف الصناعية والأجهزة جاهزة الصنع :

   
 

السنة

أطراف صناعية

الأجهزة المصنعة وجاهزة الصنع

إجمالي عدد المنتفعين السنوي

2008

120

1562

1682

2009

129

1601

1730

2010

140

1692

1832

2011

146

1754

1900

2012

165

1750

1915

2013

180

1780

1960

2014

200

1839

2039

2015

249

2022

2271

2016

174

1824

2060

2017

173

1861

2069

2018

195

1706

2096

إجمالي عدد المنتفعين

1871

19391

21554

   
 

الشراكة وعلاقات المركز :

 

يرتبط مركز الأطراف الصناعية والشلل، بمجموعة اتفاقيات مع منظمات دولية مثل: اللجنة الدولية للصليب الأحمر، والإغاثة الإسلامية، ومؤسسة كارستاس، وغيرها من المؤسسات المحلية والدولية، وتساهم تلك الاتفاقيات بشكل أساسي وفعال في تغطية تكاليف الأجهزة المصنعة، وتزويد العاملين بالخبرة والكفاءة العالية من خلال ابتعاثهم للخارج للتدريب وتطوير مهاراتهم وصقل خبراتهم العملية والعلمية على كل ما هو جديد في هذا المجال.

 

برامج جديدة :

 

أطلق مركز الأطراف الصناعية والشلل، مجموعة برامج جديدة في العام 2018، بتمويل من اللجنة الدولية للصليب الأحمر، وهي:

 

* برنامج القدم السكرية :

يهدف إلى تزويد المرضى بأحذية وأجهزة تعويضية تساهم في تخفف الضغط على المناطق التي تعاني من تقرحات، تفاديًا لعملية بتر القدم، من خلال توزيع الضغط على مكان التقرحات. وتكمن أهمية البرنامج الذي تبلغ موازنته التقديرية 15 ألف دولار سنويًا، في حماية المجتمع من ظهور إعاقات دائمة جديدة.

 

* برنامج الكراسي المتحركة التفصيلية :

يهدف إلى تزويد ذوي الإعاقة بكراسي متحركة مفصلة حسب طبيعة جسم المريض. وتبرز أهمية البرنامج من تمكين الأشخاص ذوي الإعاقة الحركية من استخدام الكرسي المتحرك بطريقة مريحة وآمنة، فضلاً عن دمج هؤلاء الأشخاص في المجتمع. وتبلغ الموازنة التقديرية لهذا البرنامج 120 ألف دولار، ستوزع على النحو التالي: 70 ألف دولار لإنشاء طابق جديد في المركز، و50 ألف دولار لتوريد 100 كرسي متحركة.

 

* برنامج تشوهات القدم لحديثي الولادة :

يهدف إلى الحد من نسبة حدوث إعاقات دائمة للأطفال الذين يولدون بتشوهات في القدم (club foot )، من خلال تقنية “بونسيتي” التي تعتمد على وصول الحالة مبكرًا إلى المركز، والتعامل معها وفق خطوات عدة، وهي: التقييم الأولي لها، وتثبيت القدم في مواضع معينة بالجبس لمدة 6 أسابيع، وإجراء عملية صغرى للطفل لتصحيح أوتار القدم، ووضع قدم المريض مرة أخرى في الجبس لمدة أسبوعين، واستخدام المريض لجهاز “دينيس براون” لمدة تصل إلى 3 سنوات. وتبلغ التكلفة التقديرية 10 آلاف دولار

   
 

أبرز المخرجات :

 

* إضافة دور ثاني على مبنى المركز ودور ثالث جزئي وعمل توسعة بالدور الأرضي بتكلفة مليون دولار.

 

* فتح برامج تدريب عالية خارج قطاع غزة لمدة 18 شهر لعدد 7 متدربين

 

* فتح برامج تدريب عالية إكماليه لبرامج التدريب الأولى لمدة 36 شهر لعدد 2 من المتدربين

 

* فتح برامج تدريب عالية إكماليه لعدد 9 فنيين بما فيها التدريب على صناعة أجهزة تقويم العمود الفقري.

 

* فتح وحدة الدعم النفسي والاجتماعي بالمركز لمساعدة المرضى على تجاوز الصدمة وما بعدها

 

*فتح برنامج الدمج من خلال النشاط الرياضي في "كرة السل.

  أبرز المشاكل :
 

كيفية توفير المواد اللازمة للتصنيع في الوقت المحدد، وتم حل كافة مشاكل التوريد لهذه المواد بالتنسيق مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر بشكل عملي ودائم وكذلك توصيلها إلى مخازن المركز في زمن قياسي.