header
الثلاثاء 11- ربيع الثاني- 1440 هجرية الموافق 18-ديسمبر- 2018 م
slider
 
 
رؤساء البلدية السابقين -
 

سعيد الشوا من الفترة ما بين 1906 وحتى 1918

 
 

أحد أعيان مدينة غزة، وعضو مجلس إدارة، ورئيس مجلس البلدية في أواخر العهد العثماني.
ولد في مدينة غزة عام 1868، وتوفي عام 1930، وهو سعيد بن محمد أبو علي بن خليل الشوا، عمل في التجارة، بعد أن أنهى دراسته الابتدائية، وتعامل مع أهل القرى واجتهد في تكوين ثروة خاصة لنفسه.
قبل الحرب العالمية الأولى كان سعيد الشوا عضواً في جمعية الاتحاد والترقي في غزة، واشترك في الحركة الوطنية، وحضر المؤتمر الفلسطيني الأول ومؤتمرات أخرى تلته، ثم اختير عضواً في اللجنة التحضيرية للبحث في شؤون الأوقاف الإسلامية والمحاكم الشرعية سنة 1921.
ولما جرت الانتخابات لاختيار المجلس الإسلامي الأعلى اختير عضواً بأغلبية الأصوات، وأعيد انتخابه في المجلس الإسلامي الأعلى حتى وفاته عام 1930.
عين سنة 1904 عضواً في مجلس الإدارة مكان والده، ثم عين رئيساً لمجلس بلدية غزة سنة 1906 وبقى فيها عشرة أعوام ونيف حتى جاء الاحتلال البريطاني.
وكان سعيد أفندي مقرباً من جمال باشا خلال الحرب العالمية الأولى لما أسداه للجيش العثماني من خدمات كثيرة عند تراجع الجيش عن قناة السويس.
وقدم له جمال باشا نياشين عثمانية تقديراً لمساعدته للجيش العثماني وهو رئيس للبلدية.
وخلال توليه رئاسة البلدية في غزة أنشأ المستشفى البلدي فوق تل السكن، وشيد خلال فترة رئاسته للبلدية عدة جوامع ومدارس في غزة، كما أنه اهتم بترميم وتعمير الجامع الكبير في غزة بعد أن كان خراباً، وكان ذلك في عام 1926 –1927.
وينسب المؤرخ الفلسطيني الراحل عارف العارف، إلى سعيد الشوا أنه أول من أدخل المحراث الحديث إلى غزة 1911. وكان يساعد أهل غزة في قضاء حوائجهم، حتى توفي في تشرين الأول/ أكتوبر 1930.
وشيع رحمه الله في غزة بجنازة كبيرة نعاه فيها مفتي القدس ورئيس المجلس الإسلامي أمين الحسيني، وخلف ثروة طائلة في الأراضي في غزة وبئر السبع وتبلغ بنحو 50 ألف دونم وخلف من الأولاد رشدي، عادل، عز الدين، سعدي و رشاد.